مستقبل الكهرباء في العراق

مستقبل الكهرباء في العراق

إقيم يوم ٨ شباط ٢٠٢٠ في مقر المجلس ندوة بعنوان (مستقبل الكهرباء في العراق بين التحدي والطموح) بحضور وزير الكهرباء السيد لؤي الخطيب ونخبة من الخبراء والمتخصصين وشركات الخصخصة والمستشارين والمدراء العامين اضافة الى عدد من الاعضاء والمدير التنفيذي للمجلس.
أفتتح السيد الوزير الندوة مستعرضا اهم الاجراءات التي اتخذتها الوزارة لتحسين وتوفير الكهرباء والتي تمخضت عن ادخال ٣٥٠٠ميكاواط الى الشبكة الوطنية وأكد أن الكهرباء مسؤولية تضامنية يجب ان يتحملها الجميع اذا ما اردنا الحصول على استقرار الطاقة الكهربائيه وعبر عن ايمانه بأهميته تفعيل دور القطاع الخاص واشراكه في جميع مراحل إنتاج الطاقة (التوليد-النقل- التوزيع ) تحدث ايضا عن التحديات ومن اهمها تدخلات جهات نافذة في عمل الوزارة وسلبية الاعلام في التحريض ضد الوزارة مما اربك عمل محطات الطاقة بسبب محاصرتها من قبل المحتجين في الأونة الاخيرة مما اضطرت الوزارة الى تعيين الالاف من العاطلين خارج احتياجات الوزارة والتخصص ، حيث وصلت ملاكات الوزارة الى اكثر ١٣٠ الف والحاجة الفعلية لا تتجاوز ٦٠ الف موظف .
اما بخصوص البيئة الاستثمارية فأعتبرها طاردة للشركات بسبب الاوضاع وكذلك لايستطيع اي مسؤول عمل اي شى بدون التعاون والتضامن مضيفا ان أنتاج الطاقة اليوم تلبي الأحتياجات وبمعدل ٢٤ ساعة باليوم الا ان التجاوزات وسؤء الأستخدام هما من يتسبب في القطوعات .
جرت مناقشات عديدة من السادة الحاضرين والتي ركزت على عدم وجود خطة واضحة للوزارة وضعف الشفافية وعدم اعطاء مساحة كافية للقطاع الخاص العراقي في أعمال البنى التحتية لمحطات التوليد والنقل .
كانت الندوة ناجحة ووفرت للمشاركين الكثير من البيانات والاجابات الضرورية ،ومن الجدير بالذكر ان هذه الندوة كانت بالتعاون مع مبادرة الشفافية للصناعات الاستخراجية والمعهد العراقي للصلاح الاقتصادي .

حلقة نقاشيه بعنوان مذكرة التفاهم العراقيه -الصينيه

حلقة نقاشيه بعنوان مذكرة التفاهم العراقيه -الصينيه

شارك مجلس الاعمال الوطني العراقي في حلقة نقاشية والتي عقدت في مركز الفراتين للدراسات والبحوث بعنوان مذكرة التفاهم العراقية – الصينية والملاحق المالية والمحاسبية في يوم السبت ٢٠٢٠/٢/١ حيث مثل مجلس الاعمال الوطني السيد داود عبد زاير رئيس المجلس وبحضور نخبة من المسؤولين والاكادميين والمستشارين المختصين في الشؤون الاقتصادية والمالية والفنية كل من :
1. السيد النائب/محمد شياع السوداني – عضو مجلس النواب ورئيس مركز الفراتين للداسات والبحوث
2. السيد النائب محمد صاحب الدراجي – عضو اللجنة المالية النيابيه
3. ماهر حماد جوهان -وكيل وزير التخطيط
4. مظهر محمد صالح – مستشار رئيس الوزراء للشؤون المالية
5. الدكتور كاظم الحسيني – مستشار رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية
6. الدكتور سالم الجلبي – مستشار للشؤون القانونيه
7. الدكتور رائد فهمي – وزير ونائب سابق
8. الدكتور مازن صباح احمد – مدير عام الاستثمار للبنك المركزي العراقي
9. الدكتور جاسم محمد مصعب – المعاون العلمي لكلية العلوم السياسية -جامعة بغداد
10. الدكتور ضرغام محمود – استاذ القانون التجاري والعقود الدولية
وعن ممثلي القطاع الخاص حضر كل من :
1. السيد/ داود عبد زاير – رئيس مجلس الاعمال الوطني العراق
2. السيد علي صبيح علي – رئيس اتحاد الصناعات
3. الدكتور كمال البصري – رئيس معهد الاصلاح الاقتصادي
وبحضور خبراء مختصين وأقتصادين اخرين
تضمنت الجلسة ثلاث محاور رئيسية وكما يلي:
1. المحور الاول – نقاط الضعف والقوة والجدل الدائر حول الاتفاقية.
2. المحور الثاني – أمكانية اعتماد هذه الاتفاقية أنموذجا في التفاعل مع دول أُخر
3. المحور الثالث – مدى إمكانية تلبية هذه الاتفاقية لمتطلبات التنمية في العراق
في بداية الجلسة رحب رئيس المركز السيد النائب محمد شياع السوداني بالحضور ثم تطرق الى الاتفاقية العراقية -الصينية التي وقعتها الحكومة العراقية وفق مبدأ النفط مقابل الاعمار وأعتبرتها خطوه مهمه مطلوبة كون العراق يفتقر الى مشاريع البنى التحتيه التي تمثل متطلبات المواطنين الخدمية وبنفس الوقت تمثل البيئة الجاذبه للاستثمار والتنمية .
وأشار السوداني الى الجدل الذي رافقه هذا الموضوع كان لأسباب متعددة منها أجواء التجاذبات السياسية وما تعززه من مواقف متسرعة بعيدأ عن الموضوعية والمهنية والمصلحة العامة.
وبعدها قدم السيد النائب محمد الدراجي ملاحظاته حول الاتفاقيه مشيرا الى أن من اهم نقاط الضعف فيها هو عدم شفافيتها ومحملا الحكومة بعدم أتخاذ السبل الصحيحة لتسويق الاتفاقية
وقد أشار الدكتور ماهر حماد جوهان الى ان الاولويات المشاريع التي سيتعاقد عليها في ضمن هذه الاتفاقية هي مشاريع خطة التنمية الوطنية (٢٠١٨ – ٢٠٢٢)
ونوه الدكتور مظهر محمد صالح بان هذه هي المرة الاولى التي فيها توظف الموازنة العامة ايرادات النفط للمشاريع الاستثماريه مؤكدا ان هذه الاتفاقية ستطور البنى التحتيه المتهرئه منذ عقود اذا ماكان هناك حسن اداء في التطبيق
عقب بعد ذلك الدكتور كاظم الحسني الى تعرض الاتفاقيه للتهويل سواء كان سلبا ام ايجابيا لافتا الانتباه على ضرورة ان تكون الحسابات الماليه بعيدة عن روتين الدوله الذي عادة ما يؤخر اي مشروع .
وفي مداخلة للسيد داود عبد زاير قدم فيها رأي القطاع الخاص للاتفاقية ونبه فيها على ضرورة اشتراك القطاع الخاص في تنفيذ جوانب من عقود الاعمار اضافة الى ضرورة ان تكون هناك شراكات بين الشركات الاجنبية وشركات القطاع الخاص في تنفيذ المشاريع التي ستكون ضمن خطة الاتفاقية وقد لخص السيد زاير رأي المجلس بالاتفاقية بالنقاط التالية:
أ- غياب الشفافيه وعدم الاعلان عن تفاصيلها رغم المطالبات الكثيرة من جهات مختلفة والتي ولدت الشكوك حولها
ب- اطلاعنا على الجوانب العموميه للاتفاقية من خلال الاعلام والتقارير الصحفية ووسائل الاعلام المرئيه ويبدو ان هناك عدم مراعاة للقوانين العراقية الضابطة بما قد يؤدي الى اهدار المال العام
ج- ضرورة ان تنضم الصناديق الماليه بقانون يصدره مجلس النواب وبخلاف ذلك ستكون مخالفة
د- ان الاتفاقية لا تضمن التزام الجانب الصيني بتشغيل العمال الوطنية او اشراك الشركات القطاع الخاص في تنفيذ المشاريع
خ- عدم خضوع الاموال لضربة الدخل العراقي ونسبة مبالغ الضمان الاجتماعي وهذه ايضا تسبب ضرر للمال العام
وبعدها قدم الدكتور كمال البصري مداخلة ذكر ان خبرتنا في اتفاقيات مثل هذه خبرات شحيحة ناهيك عن ان البيئه العراقية بيئة طاردة بسبب الاوضاع معربا عن امله في نجاح هذه الاتفاقية لانها ستعود بالفائدة في نقل التكنولوجيا ومعالجة شدة الموارد ومشكلة الثروة البشريه.
كما اغنت الجلسه مناقشات كل من الدكتور رائد فهمي وسالم الجلبي والدكتور مازن صباح احمد والدكتور جاسم محمد مصعب
وفي ختام الجلسة اثنى الحاضرين على حسن اختيار موضوع النقاش من قبل القائمين على المركز.

الورشة الاقتصادية حول ميناء الفاو والمنطقة الاقتصادية

الورشة الاقتصادية حول ميناء الفاو والمنطقة الاقتصادية

عقد مجلس الاعمال الوطني ورشة اقتصادية نقاشية تحت عنوان(المنطقة الاقتصادية وميناء الفاو الكبير) وانعكاساتها على الواقع الاقتصادي في العراق وذلك في يوم الخميس المصادف ٣٠كانون الثاني ٢٠٢٠ في مقر المجلس بحضور معالي وزير النقل السيد عبد الله لعيبي ناهض المحترم وعدد من المدراء والمختصين من الوزارة كلاً من :-
١. السيد اسعد راشد مدير مشاريع ميناء الفاو .
٢. السيد عباس عمران مرسى مدير عام وزارة النقل.
٣. السيد احمد سلام مختص وزارة النقل.
٤.السيد سلام زياد مختص وزارة النقل.
وحضر عن مجلس النواب كلاً من :-
١. السيد احمد الكناني رئيس لجنة الاقتصاد والاستثمار النيابية .
٢.السيد يحيى العيثاوي عضو لجنة الاقتصاد والاستثمار النيابية .
٣. السيدة نسرين فاضل الوائلي عضو لجنة الاقتصاد والاستثمار النيابية .
٤. السيد علي اللامي عضو لجنة الاقتصاد والاستثمار النيابية.
كما وحضر عدد من ممثلي الوزارات وشخصيات اقتصادية كلاً من:-
١. دكتور كمال البصري أمين عام معهد الاصلاح والاقتصاد العراقي.
٢.دكتور زهير الحسني خبير اقتصادي.
٣. المهندس جابر شمخي خبير تخطيط استراتيجي وزارة الداخلية .
٤. المهندس حيدر الخالدي خبير استراتيجي وزارة النفط.
٥. السيد سالم مخيتر وزارة السياحة.
وعن مجلس الاعمال الوطني حضر كلاً من :-
١. السيد داود عبد زاير رئيس المجلس .
٢.السيد علي مفتن خفيف عضو مجلس الادارة.
٣. السيد علاء العتابي عضو مجلس الادارة والامين المالي.
٤. السيد مشتاق زهير عضو مجلس الادارة
٥. السيدفلاح عفتان عضوم مجلس الادارة.
٦.السيد سعد جابر النعيمي عضو مجلس الادارة .
٧.السيد كريم عبد الرضا عضو مجلس الادارة . ٨ . السيد حسين زنكنة المدير التنفيذي للمجلس
٩.السيد ضرغام فيصل الجراخ عضو المجلس .
١٠.السيد ادهم الفخار عضو المجلس.
١١.السيد حيدر عيسى لفتة عضوالمجلس
١٢. السيد مازن جواد فرج عضو المجلس.
بالاضافة الى عدد كبير من الخبراء والمختصين من مؤسسات اخرى.
افتتح اعمال الجلسة السيد رئيس المجلس بكلمة ترحيبة بمعالي الوزير وبالحضور ،ثم تتطرق الى اهمية الميناء وموقعة الجغرافي كرافدا مهم لتوفير الموارد المالية تدعم الميزانية الوطنية في تنفيذ مشاريع استثمارية والتي مؤخرا توقفت بفعل زيادة النفقات التشغيلة التي استحوذت على كل الموارد المالية الاتية من عوائد النفط، كما ان للمشروع اهمية جيو سياسية تعزز من دور العراق اقليمياً وعالمياً كونه سيغير اتجاهات النقل الدولية مستقبلاً كجسراً ارضي يربط الشرق مع الغرب ويختزل المسافات والوقت كما أن أنشاء المنطقة الصناعية والاقتصادية سيحول الفاو الى منطقة ترانزيت ومرور مهم نجني منها الكثير من الاموال.
وتطرق السيد زاير ايضاً لمحاولات الجوار للسيطرة على حركة الملاحة في المنطقة وتقليل دور ميناء الفاو من خلال العقود التي ابرمتها على عجل مع الصين وغيرها، إلا أن موقع العراقي الجغرافي كشريان رابط وسوق استهلاكي كبير يعتبر من اهم المميزات التي تُبقي الحاجة عراقياً ودولياً لأنجاز المشروع ، واضاف ايضا من الاهمية بمكان تشريع قانون سلطة الفاو لاعطاء الاستقلالية والبيئة القانونية المناسبة المطلوبة لنجاح المشروع .
بعد ذلك تحدث السيد وزير النقل معبراً عن ارتياحه لاهتمام مجلس الاعمال بموضوع مشروع الفاو الكبير ثم تطرق الى جهود الوزارة في متابعة وأستكمال مرافق البنية التحتية في الميناء كالكاسر الشرقي والغربي وانجاز جميع المخططات الفنية المتكاملة للمشروع والتي تتضمن الميناء والمنطقة الاقتصادية والمجمع السكني والمطار والطرق بما فيها شرايين خطوط من سكة الحديد، وأوضح بأن المنطقة الاقتصادية ستقام على مساحة شاسعه خلف الميناء وعلى ساحل الخليج وبأطلالة ٦٠ميل وبسبب توفر المواد الاولية فيها سيجعلها تعمل بأتجاهين “الاستيراد و التصدير”.
بعدها قدم السيد اسعد راشد مدير مشاريع ميناء الفاو عرضاً شاملاً مع فلم وثائقي على شاشة العرض تضمن مراحل انجاز المشروع مع شرح تفصيلي عن كل مرحلة ومواقع المشاريع والخطط التوسعية لزيادة الطاقة الاستيعابية للميناء لتصل في مراحلها النهائية الى ٢٥مليون طن سنويا بحلول عام ٢٠٥٠.
بعد انتهاء العرض جرت مناقشات ومداخالات عديد من السادة الحضور منهم السيد النائب احمد الكناني الذي اثنى في بداية كلامه على جهود وزير النقل وحماسه في أنجاز الكثير من الاعمال رغم الظروف الصعبة ثم عبر عن اهتمام مجلس النواب وحرصه على نجاح المشروع واستعداده على تشريع قانون سلطة الفاو لتسهيل وتيسير اعمال المشروع ضمن بيئة قانونية محفزة .
كما أعرب السيد النائب علي اللامي عن دعم مجلس النواب الكامل لجهود الحكومة والوزارة للاسراع بأنجاز المشروع .
بعدها تحدث الدكتور كمال البصري مستهلا كلامة بتقديم الشكر لمجلس الاعمال الوطني على اقامة هذه الورشة المهمة لشرح ابعاد المشروع ودوره في تحريك العجلة الاقتصادية وقال هناك تقاطاعات في المعرفة والتقنيات تحتاج الى معالجات ، وان انجاز هذا المشروع سيكون رافداً مالياً الى جانب النفط مشددا على ضرورة تشريع قانون الشراكة بين القطاع العام والخاص .
بعدها تحدث المهندس ضرغام الجراح مؤيدا ماجاء في كلمة الدكتور البصري حول قانون الشراكة واهميتة ومؤكدا على ضرورة تغير العقلية بما يتوائم مع الاقتصاد العالمي اذا ما أريد للمشروع ان ينجز بشكل متتطور وبمواصفات عالية وباأدارة ذكية (smart port) .
تحدث ايضاً الدكتور زهير الحسيني مشددا على اهمية الشراكة بين الشركات العراقية والاجنبية في أنجاز اعمال مشروع الفاو وضرورة اعطاء دور اكبر للقطاع الخاص العراقي لما يمتلكة من قدرات تأهله للقيام بتنفيذ الكثير من اعمال البنية التحتية للمشروع ، مذكراً بوجود صندوق اسيوي للاقراض برأس مال ٦٠ مليار دولار لدعم الاعضاء المشاركين فيه وهناك مشروع قانون في مجلس النواب في حالة اقراره ومساهمة العراق ب(٥مليون دولار) في الصندوق سيمكن العراق للدخول كعضو فيه والاستفادة من هذا الصندوق لتمويل جوانب من هذا المشروع مطالبا بسرعة تشريعه . واقترح السيد علاء العتبابي بالاستفادة من البترو دولار لمحافظة البصره للمساهمة بالمشاريع في الميناء كجهة ممولة ومشاركة لاعطاء قوة للجانب العراقي امام الجهات الاجنبية حيث لاقى هذا الاقتراح مقبولية من الجميع.
كما تداخل المهندس ادهم الفخار معرباً عن مخاوفه من اعطاء مساحة كبيرة للقطاع العام في هذا المشروع العملاق بسبب الفساد المستشري في جسد الدولة وان معظم التجارب السابقة في مشاريع ادارة مختلطة “عامة وخاصة” كان مصيرها الفشل وعليه من الضروري تقليل مساحة القطاع العام في هذا المشروع وغيره لضمان النجاح وأضاف بأنه ليس بالضرورة ان تربح الدولة وهذا فهم خاطئ فالدولة عليها ان تقوم بدور المشغل.
وعقب السيد داود عبد زاير على بعض ماجاء في مداخلات الحضور مقترحاً تحويل المشروع الى شركة استثمارية مساهمة واعطائها للعراقيين عن طريق الاكتتاب بأستقطاع نسبة ١٪؜من الموظفين والشركات وتدخل ضمن صندوق مقابل شهادة مساهمة للضمان المستقبلي و بأدارة الدولة وضمن ضوابط وفي ختام اللقاء عبر السيد الوزير عن سعادته بهذا اللقاء وما جاء فيه من افكار مهمة ومبتكرة تستلزم وضعها ضمن دراسة معمقة وواقعية للاستفادة منها لاحقا كون حجم الاعمال والاستثمار كبيرة جداً تحتاج الى كثير من الاموال والارادة الوطنية ومساهمة الجميع موضحا ان التحدي الاهم هو موضوع التمويل والادارةوضرورة الاستمرار بالعمل وعدم التوقف واشراك القطاع الخاص في هذا المشروع الى جانب الجهات الاجنبية، وأضاف ايضاً ان الوزارة لديها اليوم جميع التصاميم الهندسية التفصيلية لكل مدينة الفاو وهذا المهم لتسريع وانجاز المشروع واعرب معاليه في نهاية حديثة على اهمية التواصل وعقد المزيد من اللقاءات للخروج برأي وطني موحد لاهمية المشروع للنهوض بالعراق .
وفي ختام الورشة تم توديع معالي الوزير من قبل السيد رئيس واعضاء المجلس والمدير التنفيذي بمثل ما استقبل من حفاوة وتقدير.

مشارك مجلس الاعمال الوطني العراقي في ورشة تدريب المدربين (TOT)

مشارك مجلس الاعمال الوطني العراقي في ورشة تدريب المدربين (TOT)

يشارك مجلس الاعمال الوطني العراقي في ورشة تدريب المدربين (TOT) التي تقام حاليا في اربيل لمدة اسبوع تحت اشراف خبراء متخصصين من مؤسسة التعاون الانمائي الالماني giz،حيث يشارك المجلس بعدد اثنين من كوادره الشبابية الى جانب ممثلين اربعة شركات من الاعضاء تم ترشيحهم من المجلس لبناء قدراتهم في مجال التدريب في نواحي متعدده لتقديم الخدمات الى شركات الاعضاء في مجال الادارة الحديثة ، والتسويق والاتمتة …الخ . كما ويشارك في هذا النشاط الى جانب المجلس ممثلين عن الاتحادات التجارية والصناعية وغرفة تجارة وصناعة الاقليم تم اختيارهم بعناية من قبل المنظمة الدولية giz وبعد اجراء اختبارات فردية لجميع المرشحين .

مشارك مجلس الاعمال الوطني العراقي بفعالية اليونسكو

مشارك مجلس الاعمال الوطني العراقي بفعالية اليونسكو

بدعوة من منظمة اليونسكو العراق شارك مجلس الاعمال الوطني العراقي بفعالية اليونسكو التي اقيمت في اربيل للفترة من 18 – 20 كانون الاول / 2019 لتقييم نتائج سوق العمل وتحليل المهارات في اطار مشروع اصلاح التعليم التقني والمهني في العراق .
بحضور ممثلين رفيعي المستوى لكل من وزارة التربية ووزارة التخطيط ووزارة العمل ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي وعدد من المنضمات الاجنبية والمحلية اضافة الى غرف التجارة في بغداد واربيل .
وقد مثل المجلس المهندس الاستشاري السيد حسين زنكنه والمدير الادراي للمجلس السيد عبد القادر عبد الوهاب .
تم عرض الدراسات والتقييمات التي قامت بها منظمة اليونسكو على مدى عام ، وجرت مناقشات مطولة وعميقة حول النتائج المقدمة ، وتم اعتماد الكثير من الافكار والمقترحات لإصلاح التعليم والتدريب في العراق .
وقد ساهم المجلس بالعديد من المقترحات والتي لاقت استحسان المنظمة والحضور.. ومن تلك المقترحات مقترح سبق للمجلس ان تقدم به الى وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والذي يتضمن رغبة المجلس وبشكل فاعل في تطوير آليات العمل وتحسين البنى التحتية للمنشآت التعليمية والصيانة والتشغيل ووضع قواعد للإنضباط داخل هذه المرافق بما يضمن خلق بيئة تدريسية وتعليمية عالية المستوى والمطابقة للمعايير الدولية .
وقد لاقى مقترح المجلس استجابة وترحيب من قبل منظمة اليونسكو والمشاركين ،والتي اثارت الكثير من النقاشات حولها من قبل المختصين من الجهات المختلفة المشاركة في هذا اللقاء والتي كانت تصب اغلبها لصالح مقترح المجلس .

( انعقاد اجتماع مجلس الادارة )

( انعقاد اجتماع مجلس الادارة )

بناءا على الدعوة الموجهة من رئيس مجلس الادارة السيد داود عبد زاير لعقد الاجتماع الاعتيادي والاخير لسنة 2019 لمجلس الادارة.
انعقد المجلس وبنصاب كامل يوم الاحد المصادف 1 ديسمبر/2019 في مقر المجلس لمناقشة واقرار المواضيع المدرجة على جدول الاعمال.
حضر الاجتماع كل من:
1- السيد داود عبد زاير رئيس مجلس الادارة
2- السيد صباح غيدان نائب رئيس مجلس الدارة
3- السيد علاء العتابي عضو مجلس الادارة
4- السيد علي مفتن عضو مجلس الادارة
5- السيد واثق هندو عضو مجلس الادارة
6- السيد فلاح عفتان عضو مجلس الادارة
7- السيد سعد النعيمي عضو مجلس الادارة
8- السيد كريم عبد الرضا عضو مجلس الادارة

وبحضور ” المدير التنفيذي للمجلس المهندس حسين زنكنة “.

افتتح اعمال الاجتماع السيد رئيس المجلس بكلمة ترحيبية بالسادة الاعضاء، وقبل الدخول بجدول الاعمال تم التطرق وبمناقشة مفتوحة الى بيئة الاعمال والوضع العام والاحداث التي يمر بها العراق وانعكاساتها على مجمل الحركة الاقتصادية والاجتماعية متمنين للحراك الشعبي الحفاظ على سلميته ودعوة الحكومة والبرلمان واصحاب القرار الى الاستجابة السريعة للمطاليب المشروعة لحقن الدماء الزكية وعودة الاستقرارالى العراق بأسرع وقت ممكن.
بعد ذلك اطلع المجلس على التقارير المقدمة من الجهاز التنفيذي ذات الصلة بجدول الاعمال المتعلقة بالشؤون الادارية والمالية والنشاطات والفعاليات واهم التحديات، وبعد مناقشات عميقة تمت المصادقة على اوجه الصرف والحسابات الختامية لسنة 2019 وتوقعات ميزانية 2020، واتخذت العديد من القرارات التي تصب في تعزيزالقدرات المالية للمجلس وزيادة فعاليات التواصل والمشاركة في الانشطة الداخلية والخارجية واللجان الحكومية الاقتصادية لتحقيق اهداف المجلس وخدمة شركات الاعضاء.
كما وابدى المجلس ارتياحه لماوصل اليه من مكانة واهتمام كمنظمة متميزة على الصعيد الوطني من قبل دوائر الدولة المختلفة ومنظمات اقتصادية وتنموية خارجية وايضا زيادة عدد الاعضاء.
وفي ختام الاجتماع الذي استغرق ساعتين تقدم الحاضرين بالدعوات ان يعم الخير والسلم على البلاد وان تكون سنة 2020 عام الانفراج والاستقرار والازدهار.

تكريم

تكريم

ايمانا من مجلس الاعمال الوطني العراقي بدعم وتكريم الكفاءات المهنية النزيهة والتي وضعت بصماتها في المجالات الاقتصادية والسياسية والمؤمنين بدور القطاع الخاص من خلال دعمهم واسنادهم المستمر والدفع بإتجاه تعزيز دور هذا القطاع في القرار الاقتصادي الوطني.
اقام مجلس الاعمال الوطني العراقي يوم امس الاثنين 13/5/2019 احتفالية في مقر المجلس لتكريم شخصية عرف بإستقامته ومهنيته العالية ودعمه المتواصل للقطاع الخاص هوالدكتور مهدي العلاق الامين العام لمجلس الوزراء السابق بحضور رئيس واعضاء مجلس الادارة كل من (السيد داود عبد زاير رئيس المجلس والسيد صباح غيدان نائب رئيس المجلس و السيد علاء العتابي والسيد مشتاق زهير والسيد مهدي الشمري السيد سعد النعيمي ) وايضا عدد من السادة الاعضاء كل من (السيد عباس شمارة والسيد كريم ميزو) وكذلك السيد المديرالتنفيذي للمجلس المهندس حسين زنكنه وبمشاركة شخصيات سياسية واقتصادية بارزة منهم السيد النائب جواد البولاني ومستشار رئيس الجمهوية الدكتور ليث شبر ومدير عام المصرف الصناعي الاستاذ بلال الحمداني ورئيس غرفة تجارة بغداد السيد جعفر الحمداني والدكتورة ازهار ورئيس منظمة التحكيم وتسوية منازعات الاقتصاد والاستثمار السيد اكزار الربيعي ورئيس المعهد العراقي للاصلاح الاقتصادي الدكتور كمال البصري.
بدأت الاحتفالية بكلمة مجلس الاعمال الوطني العراقي القاها السيد نائب رئيس المجلس صباح غيدان التي عبر فيها عن اعتزاز المجلس بالدكتور مهدي العلاق الذي قدم الكثير للعراق وداعم اساسي للقطاع الخاص تلتها كلمات اخرى من السادة الحاضرين الذين عبروا عن كامل التقدير والاحترام لجهود الدكتور في الفترة السابقة .
ثم بدأت مراسيم التكريم بتقديم السيد رئيس مجلس الاعمال الوطني العراقي درع المجلس وشهادة شكر وتقدير عرفانا من المجلس برد الجميل لهذه الشخصية المحترمة.
كما كان هناك ايضا شهادات شكر وتقدير من غرفة تجارة بغداد ومن المعهد العراقي للاصلاح الاقتصادي واخيرا الاتحاد العربي للتحكيم وتسوية المنازعات.
وفي الختام شكر الدكتور مهدي العلاق في كلمة له مجلس الاعمال الوطني العراقي على هذه الحفاوة والتكريم والمبادرة الرائعة من المجلس وتعهد بالاستمرار في دعم واسناد القطاع الخاص وكل مايخدم العراق.
وبعدها تم توديعه من قبل رئيس واعضاء المجلس بمثل مااستقبل من حفاوة وتقدير.

’’مجلس الاعمال الوطني العراقي’’

تقرير حول اللقاء بين مجلس الاعمال الوطني ومنظمة GIZ الالمانية

تقرير حول اللقاء بين مجلس الاعمال الوطني ومنظمة GIZ الالمانية

عقد اجتماع الاربعاء ٢٠ اذار/٢٠١٩ بين السيد داود عبد زاير رئيس المجلس وممثلة منظمة ( GIZ)في العراق السيدة ادلين دوفر.بحضور السيد مشتاق زهير عضو مجلس الادارة والسيد حسين زنكنة المدير التنفيذي للمجلس.
استعرضت السيدة ادلين اهم نشاطات المنظمة في العراق للفترة السابقة، وايضا الاولويات لسنة 2019 لتطوير القطاع الخاص والخاصة بالمشاريع الصغيرة والمتوسطة، والتي تتكون من ثلاثة اعمال سوف تنفذ في ٢٠١٩ (دعم مجتمع الاعمال ، تشجيع الابتكاروالتعاون مع الشركات العالمية) والتي سوف تعزز مجتمع الاعمال ، وهذة البرامج الثلاثة ستنتهي في نوفيمبر من هذا العام، وسيكون مجلس الاعمال واعضاء من ضمن هذه البرامج لبناء قدرات الشركات الاعضاء والعمل على تعزيز وتطوير التعاون مع الشركات العالمية لزيادة فرص التوظيف ونمو الشركات
بالنسبة للعرض المقدم من المجلس لتاسيس معهد للتطوير المهني والتقني ،رحبت ممثلة GIZ بالمشروع والعرض الجيد المقدم من المجلس, ووعدت بمراجعتة وامكانية المساهمة فية وحسب الامكانيات المتاحة
ثم بعد ذلك قدم السيد رئيس المجلس ملخص باهتمامات المجلس وفكرة تاسيس معهد عالي للتديب المهني والتقني واهميتة في تطوير القدرات في مجالات مختلفة وخاصة الشباب الخريجين لامتصاص البطالة ولزيادة فرصهم في سوق العمل .
تم الاتفاق على اللقاء في برلين على هامش المؤتمر العراقي الالماني والذي سيعقد في برلين للفترة من 25- 26 اذار /٢٠١٩ برعاية جمعية الغرف التجارية والصناعية الالمانية ((DIHK ، والذي من المتوقع ان توقع مذكرة تفاهم بين مجلس الاعمال الوطني العراقي وجمعية غرف التجارة والصناعة الالمانية .
في ختام اللقاء تم التاكيد على اهمية التواصل والمتابعة لتحقيق الاهداف المشتركة.

المؤتمر التأسيسي الاول لمجلس الاعمال العراقي الاردني

المؤتمر التأسيسي الاول لمجلس الاعمال العراقي الاردني

الرئيسية ⁄ نشاطات القطاع الخاص العراقي ⁄ المؤتمر التأسيسي الاول لمجلس الاعمال العراقي الاردنينشاطات القطاع الخاص العراقي

عقد في بغداد بمقر مجلس الاعمال الوطني العراقي أمس الاثنين المصادف 28/1/2019 المؤتمر التاسيسي الاول لمجلس الاعمال العراقي الاردني.
بحضور نائب رئيس الوزراء الاردني وزيري الصناعة والتجارة ووزيرة الطاقة الاردنية ورئيس غرفة صناعة الاردن اضافة الى عدد كبير من الشركات الاردنية .
ومن الجانب العراقي حضور وزير التجارة العراقي ووزير الصناعة العراقي وعدد من النواب والمسؤولين ونخبة من اعضاء مجلس الاعمال الوطني العراقي، وبحضور كثيف من وسائل الاعلام والقنوات الفضائية لتغطية الممؤتمر.
وبعد إلقاء الكلمات الترحيبية عقدت ندوة نقاشية مفتوحة طرحت فيها مواضيع مختلفة تتعلق بالمنطقة الحرة المزمع انشاؤها بين العراق والاردن وتنشيط التجارة بين البلدين، ومناقشة موضوع الضرائب على السلع الاردنية وربط المنضومة الكهربائية بينهما وقضايا الطاقة بشكل عام.
واكد رئيس مجلس الاعمال الوطني العراقي السيد داود عبد زاير في كلمته على ضرورة تعزيز دور القطاع الخاص في الانشطة المشتركة وزيادة مساهماته في المجال الاستثماري للمشاريع المتفق عليها بين الحكومتين.
وقبل ختام المؤتمر تم توقيع اتفاقية بين مجلس الاعمال الوطني العراقي ورئيس اتحاد غرفة صناعة الاردن والاعلان عن تأسيس مجلس الاعمال العراقي الاردني الذي سيساهم في تنشيط العلاقات التجارية والصناعية، وتقديم الخدمات لرجال الاعمال في كلا البلدين وتسهيل دخولهم الى الاسواق، واقامة المنتديات المشتركة لتعضيد التعاون وتحقيق الاهداف.
وفي الختام عقد مؤتمر صحفي بين رؤساء الوفدين والتي اعطت صورة واضحة عن الرؤية المستقبلية للعلاقات بين البلدين ودور القطاع الخاص فيها.

عقدت وزارة الصناعة والمعادن مؤتمرها السنوي الرابع على ارض معرض بغداد الدولي

عقدت وزارة الصناعة والمعادن مؤتمرها السنوي الرابع على ارض معرض بغداد الدولي

عقدت وزارة الصناعة والمعادن يوم أمس الاربعاء المصادف 1/30/ 2019 مؤتمرها السنوي الرابع على ارض معرض بغداد الدولي تحت شعار دور القطاع الصناعي في تنفيذ البرنامج الحكومي برعاية دولة رئيس الوزراء السيد عادل عبد المهدي .
وافتتح المؤتمر بكلمة وزير الصناعة والمعادن السيد صالح الجبوري تطرق خلالها الى اهمية تطوير قطاعات الدولة وموارد العراق النفطية وغير النفطية مشيرا الى ضرورة تحقق التنمية الاقتصادية .
ولفت الى أهمية القطاع الخاص لما يوفره من الأمان الإقتصاي والقضاء على البطالة خاصة في ظل التسارع الكبير للصناعات العالمية ،مشددا على ضرورة تنمية صناعة الانتاج المحلي ورفع مستوى السوق المحلي للإرتقاء بمستوى السوق العالمية ،موضحا أهمية القطاع الصناعي من موارد بشرية وتكنولوجية لحماية المنتج الوطني وتشجيع الصناعة المحلية وكذلك فرض رسوم على المستورد.
وتحدث العديد من مسؤولي وزارة الصناعة وممثلي القطاع الخاص عن اهمية اشراك القطاع الخاص ليأخذ دوره في عملية التنمية الصناعية .
وكان لمجلس الاعمال الوطني العراقي حضورا فاعلا في المؤتمر الذي حضره رئيس المجلس السيد داودعبد زاير وعضوين من اعضاء المجلس السيد حسين زنكنة والسيد احمد ابو الجص .