ورشة العمل  تحويل آلية البطاقة التموينية الورقية الى الكترونية ( بطاقة ذكية )

ورشة العمل تحويل آلية البطاقة التموينية الورقية الى الكترونية ( بطاقة ذكية )

في اجواء علمية ونقاشات وحوارات بناءة وهادفة .. جرت يوم امس الاحد 19/11/2017 وعلى قاعة الدكتور مهدي الحافظ في مقر مجلس الاعمال الوطني العراقي .. ورشة العمل التي نظمتها لجنة الاقتصاد والاستثمار النيابية ومجلس الاعمال الوطني العراقي والمتضمنة تحويل آلية البطاقة التموينية الورقية الى الكترونية ( بطاقة ذكية ) ومناقشة مسودة القانون الخاص بها
بحضور النواب اعضاء لجنة الاقتصاد والاستثمار النيابية : 
السيد يحيى العيثاوي
السيدة ميثاق الحامدي 
السيد فارس الفارس
وبحضور السيد وليد الموسوي وكيل وزارة التجارة
السيد ابتهال مدير عام التخطيط  والمتابعة في وزارة التجارة
السيد طه     مدير عام شركة تصنيع الحبوب في وزارة التجارة
الدكتور وائل عبد اللطيف الوزير والنائب السابق 
السيد داود عبد زاير رئيس المجلس
المهندس صباح غيدان نائب رئيس المجلس 
السيد علي مفتن عضو مجلس الادارة
السيد واثق هندو عضو مجلس الادارة
السيد فلاح عفتان عضو مجلس الادارة 
السيد مهدي الشمري عضو مجلس الادارة 
الدكتور حميد العقابي رئيس الاتحاد الدولي لرجال الاعمال
السيد عبد الحسن الزيادي رئيس جمعية التامين
المهندس مازن السعد الخبير في تكنلوجيا المعلومات
السيد صدام زامل عضو المجلس
السيد عبد الرزاق شامل عضو المجلس 
السيد صباح كاظم حساني عضو المجلس
السيد حسين زنكنه عضو المجلس
السيد مازن جواد فرج عضو المجلس
السيد حامد الحمداني مستشار اتحاد الغرف التجارية 
الدكتور صلاح علوش مستشار اتحاد الغرف التجارية
 
 
وقد بدأت الورشة بعرض فني عن استخدام تقنية المعلومات قدمه الخبير المهندس مازن السعد  في موضوع البطاقة التموينية بشكل خاص والسيطرة على مجمل العمليات التي تؤديها وزارة التجارة بشكل عام من استيراد والسيطرة على الخزين والتجهيز ومراقبة الارصدة والعقود والحسابات المالية وقواعد معلومات المستفيدين والموظفين حيث بين اهمية العمل بنظام قواعد المعلومات وضرورة الوصول الى التكاملية مع الانظمة الاخرى في الجنسية والصحة والمرور واي جهة خدمية اخرى وعلينا مغادرة مصطلح صحة الصدور التي تستنزم المواطن ووقته وكذلك الدوائر الرسمية حيث تتيح قواعد البيانات لكافة الجهات التاكد من وثائق الدواءر الاخرى مباشرة من خلال الولوج الى بياناتها مباشرة واعرب عن استعداده لتقديم الاستشارة مجانية لوزارة التجارة من منطلق حب العراق الذي يجب علينا جميعا خدمته وتطويره..
وقد شكر السيد داود عبد زاير المهندس مازن السعد على العرض البديع قائلا ان السيد السعد شخصية علمية معروفة اقليميا وعالميا ولابد لنا من الاستفادة من خبرته وطالبه بتقديم نص لتضمينه ضمن مسودة القانون . وكذلك حث وزارة التجارة الى المضي في مشروع البطاقة التموينية الالكترونية وان تكون جهة مراقبة ومتابعة مشددا على الانفتاح على القطاع الخاص في توفير مفرداتها وان يكون هناك تنافس لكل محافظة او محافظات لاكثر من شركة بغية استقرار الاسعار وتوفير الانواع الجيدة من المواد  ولابد لنا من الاستفادة من شركة الاتحاد في بابل التي باتت توفر مادة السكر والزيت وتزويد البطاقة التموينة كاملة …
 
اما السيد وليد الحلو وكيل وزارة التجارة فقد بدأ حديثه بشرح واجبات الوزارة في موضوع البطاقة التموينية وان تحويلها الى بطاقة الكترونية فلابد من الاستفادة من اراء الحضور الخير وهذا المكان المبارك لنخرج برأي سديد لدعم هذا التوجه سيما وان هناك لجنة عليا لتطوير البطاقة التموينية برئاسة الامين العام لمجلس الوزراء وانا عضوا فيها .. لان الوزارة قد اقدمت على تجربة في محافظة النجف ناحية الحيدرية حيث ان الوزارة لديها شقين من المفردات فالسكر والزيت وحليب الاطفال ، اما الحبوب متمثلة بالرز والحنطة فهي عن طريق شركة استيراد الحبوب سيما وان الطحين هو مادة سيادية يجب ان تبقى بيد الدولة..
نحن في وزارة التجارة قد اطلعنا على تجارب عالمية كثيرة للوصول الى نموذج افضل يحقق لنا اهداف خدمة المواطن والسيطرة على المواد والاموال ..
وتحدثت السيدة ابتهال مدير عام التخطيط والمتابعة في وزارة التجارة عن اجراء التجربة على منطقة الحرية في ناحية الحيدرية في محافظة النجف الاشرف وبحدود 34 الف مواطن بواقع 22 وكيل وبحضور لجنة من وزارات التخطيط والتجارة بعد اجراء دورات تاهيل للوكلاء على كيفية استعمال البطاقة للمفردات السكر والرز والزيت ويقوم المواطن باختيار المجهز الذي يوصل المواد الى الوكلاء وقد نفذت التجربة لمدة ثلاثة اشهر.. وستجري عملية استبيان للمواطن لتقييم التجربة
وتحدثت النائبة ميثاق الحامدي التي شكرت الحضور ومجلس الاعمال لعقد هذه الورشة المهمة وبينت الشكاوى من المواطنين عن البطاقة التموينية وسوء المواد المجهزة وعمليات التلاعب لذلك عزمت لجنة الاقتصاد والاستثمار النيابية للتفكير بتحويلها الى بطاقة ذكية على ان لاتتحول الى تسليم اموال وانما اليات الحصول على المواد بطريقة سهلة ومريحة للمواطن وان تحسب المبالغ ضمن الموازنة الاتحادية ..
وتحدث السيد واثق هندو وبين ان التجربة ذات شقين الاول تنظيمي والثاني التوزيع وساتكلم عن  تجربة امريكا الذي شمل المواطن برقم هو رقم الضمان الاجتماعي من الولادة للممات .. ولديهم نظام وهو خط الفقر تعطى للمواطن الذي يستحقها بتحديد مبلغ بالبطاقة ولم يحدد المواطن ماذا يشتري من مواد .. 
وتحدث السيد مثنى وابدى استعداده لتنفيذ البطاقة الالكترونية وشدد على ان البطاقة التموينية حافزا للاقتصاد وذلك بزيادة الانتاج الزراعي حيث ان االفلاح في التسعينات اصبح ثريا نتيجة زيادة الانتاج الزراعي بسبب الحصار ورفد البطاقة التموينية
وتحدث السيد صالح عبد الله ( من القطاع الخاص ) وبين ان المشروع يجب ان يتناول المستحقين فقط وليس كل فرد عراقي 
 
وقد تناول عدد من الحاضرين اراء وافكار مما ركز من خلالها السيد داود عبد زاير الى المطالبة بادخال النصوص والفقرات اجديدة الى مسودة القانون.
وقد اثار السيد داود عبد زاير موضوع الطحين الصفر المستورد وموقف وزارة التجارة اتجاه توقف المطاحن المحلية لفترات طويلة والاكتفاء بتوفير طحين الحصة فقط.
وفي الختام شكر السيد رئيس المجلس جميع الحاضرين للمناقشات والاراء المفيدة التي  تخدم مسودة القانون