ندوة لتحقيق الوئام الاجتماعي

ندوة لتحقيق الوئام الاجتماعي

مجلس الاعمال الوطني والمعهد العراقي للإصلاح الإقتصادي يتبنيان ندوة لتحقيق الوئام الاجتماعي
بغداد/ وكالة الاعمال والاستثمار
إفتتح مجلس الاعمال الوطني العراقي مع المعهد العراقي للإصلاح الاقتصادي ندوة نقاشية بعنوان الوئام الإجتماعي في بناء المجتمع العراقي،اليوم السبت 20/10/ 2018 ، في قاعة مهدي الحافظ .
واستهل الحديث في الندوة المنعقدة الدكتور ليث كبة قائلا: اليوم كل مواطن عراقي يعاني من الوضع الإستثنائي الذي شهدته البلاد ولكن نحن نتحدث دائما عن المشاكل بصورة سطحية اي نعرضها ونعرض الحلول الشافية ولكن لا نعالج جذورها لأن المشكلة الأساسية في الجذور ولابد من الحلول الجذرية للقضاء على المشكلة نهائيا، مبينا أنه لايمكن أن نخطو اي خطوة بدون دولة فاعلة، ونستطيع أن نكون دولة فاعلة وقوية بشروط معينة.
وأوضح، أننا دائما نطالب ونريد ونناشد بدون ان نسأل انفسنا ماذا نقدم؟ علينا ان نعرف ماذا نقدم كشعب لبلدنا وأن نعمل من أجل مجتمعنا مع الحكومة ونتحمل مسؤولية التحرك والبناء.. أن نصنع حلا بأيدينا لذلك أجد أن الرؤية مهمة للحاظر والمستقبل .. وإختيار النخب وكذلك توفر ديناميكية مجتمعية ثقافية للنهوض بالواقع.
كما تطرق الدكتور ليث الى أهمية ربط الأبحاث الجامعي بالوزارات والدوائر الحكومية لتنفيذها واقعيا بصورة حيوية تخدم المجتمع.
وعرضت مشاكل اجتماعية متعددة في الندوة منها البطالة ، الضغط السكاني، التهميش الانساني، العشوائيات، النزوح، وجود الفساد، غياب الشفافية والمسائلة، غياب النزاهة، غياب القانون ، التجاوز على الاملاك العامة ، الهجرة، واضطرابات مابعد الازمة التي يعاني منها الشعوب بعد كل حرب او ازمات وهذه الاضطرابات مجتمعية واقتصادية اهمها السلوك المجتمعي الذي ينتج بعد الازمة.
وتحدث الدكتور مظهر محمد صالح عن أهمية رأس المال البشري، مؤكدا أن الانسان اثمن من رأس المال ويجب الالتفات لهذه النقطة المهمة قبل كل شيء وثم عرض المشاكل الاجتماعية والتنموية والإقتصادية ووضع الحلول الجذرية لها.
ونوقشت الندوة بحضور كوكبة وصفوة من رجال الاقتصاد والاكاديميين ورجال أعمال حيث طرحوا في الجلسة المشاكل الآنفة الذكر، وكذلك أهمية منظومة الامن وتوفير الصحة وتطوير التعليم ، مؤكدين أن الحلول لايمكن ان تطبق بدون دولة فاعلة وقوية تستطيع ان تبني وتغير.
وأعرب بعض المختصين عن إستياءهم من مشكلة التعليم الاساسي والجامعي منتقدين الواقع التعليمي والمنظومة التعليمية في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي قائلين: إنها تمنح الأولوية حسب المحسوبية والمنسوبية وبتمييز عنصري وطائفي وتحزبي.
وتطرقت الندوة ايضا الى اهمية ايجاد الحلول والعمل مع الحكومة وعلاج تلك المشاكل بعد تشخيص العلل وتقديم برنامج تنموي خاص يقدم الى الحكومة لتطبيق الحلول في بناء المجتمع والتركيز على القيم المجتمعية والمحافظة عليها