مستقبل الكهرباء في العراق

مستقبل الكهرباء في العراق

إقيم يوم ٨ شباط ٢٠٢٠ في مقر المجلس ندوة بعنوان (مستقبل الكهرباء في العراق بين التحدي والطموح) بحضور وزير الكهرباء السيد لؤي الخطيب ونخبة من الخبراء والمتخصصين وشركات الخصخصة والمستشارين والمدراء العامين اضافة الى عدد من الاعضاء والمدير التنفيذي للمجلس.
أفتتح السيد الوزير الندوة مستعرضا اهم الاجراءات التي اتخذتها الوزارة لتحسين وتوفير الكهرباء والتي تمخضت عن ادخال ٣٥٠٠ميكاواط الى الشبكة الوطنية وأكد أن الكهرباء مسؤولية تضامنية يجب ان يتحملها الجميع اذا ما اردنا الحصول على استقرار الطاقة الكهربائيه وعبر عن ايمانه بأهميته تفعيل دور القطاع الخاص واشراكه في جميع مراحل إنتاج الطاقة (التوليد-النقل- التوزيع ) تحدث ايضا عن التحديات ومن اهمها تدخلات جهات نافذة في عمل الوزارة وسلبية الاعلام في التحريض ضد الوزارة مما اربك عمل محطات الطاقة بسبب محاصرتها من قبل المحتجين في الأونة الاخيرة مما اضطرت الوزارة الى تعيين الالاف من العاطلين خارج احتياجات الوزارة والتخصص ، حيث وصلت ملاكات الوزارة الى اكثر ١٣٠ الف والحاجة الفعلية لا تتجاوز ٦٠ الف موظف .
اما بخصوص البيئة الاستثمارية فأعتبرها طاردة للشركات بسبب الاوضاع وكذلك لايستطيع اي مسؤول عمل اي شى بدون التعاون والتضامن مضيفا ان أنتاج الطاقة اليوم تلبي الأحتياجات وبمعدل ٢٤ ساعة باليوم الا ان التجاوزات وسؤء الأستخدام هما من يتسبب في القطوعات .
جرت مناقشات عديدة من السادة الحاضرين والتي ركزت على عدم وجود خطة واضحة للوزارة وضعف الشفافية وعدم اعطاء مساحة كافية للقطاع الخاص العراقي في أعمال البنى التحتية لمحطات التوليد والنقل .
كانت الندوة ناجحة ووفرت للمشاركين الكثير من البيانات والاجابات الضرورية ،ومن الجدير بالذكر ان هذه الندوة كانت بالتعاون مع مبادرة الشفافية للصناعات الاستخراجية والمعهد العراقي للصلاح الاقتصادي .